خاص التحري نيوز

خاص : هل نأت الحكومة بنفسها عما كان يحضر ليلا لبيروت ؟.

رأى مصدر مطلع أن الأحداث الدامية التي شهدتها منطقة الطيونة ومحيطها في بيروت وادت الى سقوط قتلى وجرحى وخسائر مادية هي نتيجة فعلية للاحتقان السياسي والشحن الطائفي على مدار الأيام الماضية على خلفية ملف تفجير المرفأ.
وأوضح المصدر ل” التحري نيوز” ان الليلة التي سبقت المواجهات المسلحة كانت توحي بوجود تحضيرات ميدانية لأعمال شغب وفوضى أمنية، وأن بعض مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية تحدثت عن انتشار مسلح في بعض الأحياء ورغم ذلك لم تبادر الحكومة الى الدعوى لاجتماع طارىء لاتخاذ القرارات المناسبة “.
وأضاف المصدر ” ان الحكومة كان بإمكانها اتخاذ الكثير من الخطوات التي كانت ربما لا تمنع حصول مواجهات لكنها تحد منها، فضلا عن قرارات أخرى ومنها اقفال المدارس بدلا من إصرار وزير التربية على فتحها، ما يوحي بأمرين، اما الحكومة كانت غائبة عن السمع، او انها عاجزة عن اتخاذ اي قرارات بهذا الشأن، أو أنها تعمدت أن تنأى بنفسها لاعتبارات معينة؟.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: للضرورة الاتصال 9613909052