مجتمع

واشنطن استخدمت صاروخ “فلاينغ جينسو” السرّي لقتل أيمن الظواهري.. يقسم هدفه دون أن ينفجر

كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن الهجوم الذي أدى إلى مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري استهدف منزلًا سكنيًّا في العاصمة الأفغانية كابل.

ورجّح مسؤولون أميركيون أن الظواهري قُتل عندما أصاب صاروخان منزله في كابل، لكن المبنى لا يحمل آثار انفجار ولم يصَب أحد في العملية. ويدعو هذا إلى الاعتقاد بأن الأميركيين استخدموا صاروخًا من طراز “هيلفاير” Hellfire R9X، المزوَّد بست شفرات ويقسم هدفه دون أن ينفجر، حسبما نقلت نيويورك تايمز

ولم يتم الاعتراف رسميًّا باستخدام “R9X” من قِبل البنتاغون أو وكالة الاستخبارات المركزية، وهما الكيانان الأمريكيان المسؤولان عن الاغتيالات.

وتمت الإشارة إلى وجود الصاروخ للمرة الأولى في مارس/آذار2017، عندما استُخدم في غارة شنتها طائرة مسيّرة لقتل (أبو الخير المصري) الذي يُعد أحد كبار قادة القاعدة أثناء قيادته لسيارة في سوريا.

وأظهرت الصور حينها ثقبًا كبيرًا في سقف السيارة التي تمزق الجزء الداخلي منها وتحوّل ركابها إلى أشلاء، لكن الجزء الأمامي والخلفي من السيارة بديا سليمين تمامًا. ومذاك، حققت مجموعة من الهجمات المستهدفة نتيجة مماثلة.

حتى ذلك الحين، كانت الصواريخ من طراز “هيلفاير” التي تطلقها المروحيات أو الطائرات المسيّرة معروفة بانفجاراتها الشديدة التي غالبًا ما تسبب أضرارًا جانبية.

وأُطلِق على السلاح الغامض الجديد الذي استخدمه الأمريكيون اسم “فلاينغ جينسو”، تيمنًا بإعلان تلفزيوني شهير انتشر في الثمانينيات عن سكاكين المطبخ التي تحمل علامة “جينسو” التجارية التي تسمح بقطع علب الألمنيوم بشكل حاد.

وقال مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأمريكية لوكالة الأنباء الفرنسية إن الظواهري كان على شرفة منزله في كابل عندما استُهدف بصاروخين من طراز “هيلفاير” بعد شروق الشمس في 31 يوليو/تموز.

وأضاف المسؤول أن افرادًا من عائلة زعيم القاعدة كانوا موجودين بالمنزل لكن “لم يتم استهدافهم عمدًا ولم يتضرروا”.

وتُظهر الصور نوافذ محترقة في طابق واحد، لكن باقي المبنى، بما في ذلك النوافذ في الطوابق الأخرى، بقي على حاله.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد أعلن، في وقت سابق، مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في عملية عسكرية نفذتها بلاده بأفغانستان يوم السبت الماضي.

وأضاف بايدن في خطاب، اليوم الثلاثاء، أن المخابرات الأمريكية حددت موقع الظواهري في وقت سابق من العام الجاري، مؤكدًا عدم إصابة أي من أفراد عائلة زعيم القاعدة في العملية العسكرية وعدم سقوط ضحايا مدنيين.

وتأتي هذه العملية قبل أسبوع من الذكرى السنوية الأولى لانسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، وسيطرة حركة طالبان على البلاد

اسعار المحروقات في لبنان
زر الذهاب إلى الأعلى
error: إقرأ المزيد بالضغط على الرابط التالي