إقتصاد

“كعكة الكنافة” ب 80 ألف ليرة وربطة الخبز بـ 30 ألف

إنحلال مؤسسات الدولة

المواطن اللبناني الذي يعيش على وتيرة المعلومات المتوافرة في الإعلام عن مفاوضات ترسيم الحدود علّها تكون خيرًا عليه، يعيش الأمرّين مع فلتان كبير في الأسعار أقلّ ما يُقال عنه أنه “سرقة للشعب”. فسعر “كعكة الكنافة” في أحد المحال وصل إلى 80 ألف ليرة لبنانية! نعم 80 ألف ليرة لبنانية وهي التي كان ثمنها قبل الأزمة 5000 ليرة لبنانية. تسأل عن سبب الارتفاع الجنوني هذا، يقولون إنه يعود إلى ثمن الزبدة المستخدمة والتي يتمّ إستيرادها من إيطاليا خصيصًا. لكن ما الذي يؤكّد أن هذه الزبدة هي فعلًا مستوردة خصوصًا أن الفساد المستشري أوصل التجار إلى أبشع الممارسات مثل تهريب الخبز والطحين والمحروقات والغش في البضائع وتاريخ صلاحياتها… وكل ذلك في ظل غياب كامل للأجهزة الرقابية التي يُتحفنا وزير الاقتصاد والتجارة يوميًا بأنه سيعاقب ويسجن المخالفين من دون أي نتيجة!

ربطة الخبز تُباع بـ 30 ألف ليرة تحت أعين الدولة في سوق سوداء مُنتشرة على كامل الأراضي اللبنانية ولا حسيب ولا رقيب. المطاحن والأفران شركاء بالكامل في عملية السوق السوداء للطحين الذي يؤمّن دولاراته مصرف لبنان!

هذا السقوط المدوّي لأجهزة الرقابة في لبنان، يواكبه سقوط لكل مؤسسات الدولة مع إستمرار الإضراب العام لموظفي الدولة الذين يتوقّعون الأسوأ مع حديث عن وصول دولار السوق السوداء إلى 60 ألف ليرة لبنانية بعد إقرار المساعدات للموظّفين.

الدولار الجمّركي

إلى هذا، عاد الحديث عن الدولار الجمركي والذي من المتوقّع أن يتم إصدار مرسوم جوّال به في الساعات أو الأيام القادمة. وإذا كانت المعطيات عن سعر الدولار الجمركي لا تزال في خانة التقديرات والتخمينات، إلا أن البعض يتحدّث عن أن الحكومة ستعتمد مبدأ الزيادة التدريجية حيث سيتّم رفعه إلى 6000 ليرة في المرحلة الأولى، ليُعاد بعدها رفعه إلى 8000 و12000 وفي النهاية إلى سعر منصة صيرفة.

هذا الأمر وفي ظل غياب إصلاحات جوهرية وقانون الكابيتال كونترول، سيؤدّي إلى زيادة التهريب إلى لبنان حيث ستنشطّ مافيات إدخال السلع والبضائع إلى لبنان من دون أن يكون هناك مرور عبر الجمارك وبالتالي فإن المداخيل المتوقّعة من رفع سعر الدولار الجمركي، لن تكون على الموعد.

أضف إلى ذلك التضخّم الكبير الذي سيشهده لبنان وفقدان الليرة من قيمتها نظرًا إلى أن التعامل بالكاش سيدفع مصرف لبنان إلى طبع العملة لتلبية حاجة السوق من العملة النقدية التي أصبحت إلزامية لدى التجّار.

الديار

اسعار المحروقات في لبنان
زر الذهاب إلى الأعلى
error: إقرأ المزيد بالضغط على الرابط التالي