خاص التحري نيوز

الانفجار اقترب بطرابلس و” بروفا” تأجيله من القبة… عمر ابراهيم 

 

دخلت طرابلس في سباق مع الوقت بانتظار مطلع اب لمعرفة مدى التزام اصحاب اشتراكات الكهرباء بالتسعيرة التي حددتها وزارة الطاقة .

لا شيء يوحي بان الامور ستسير على ما يرام بالنسبة لبعض اصحاب الاشتراكات الذين قد يذهبون الى التوقف عن العمل عوضا عن تشغيل مولداتهم بالسعر الرسمي وهو 14 الف ليرة لبنانية عن كل كيلو واط واحد اي أقل باضعاف عما يتقاضوه اصحاب غالبية المولدات بطرابلس.

تحدي كبير بانتظار المدينة سيتضح من خلاله مدى جدية نوابها و الدولة في تطبيق القوانين واراحة ابناء طرابلس من احتكار اصحاب المولدات ، خصوصا ان معظم النواب كانوا ادانوا ما يحصل من ابتزاز للمواطنين وطاالبوا الدولة بالتحرك.

لكن المهمة تبدو صعبة وهي قدمت نموذجا قبل ايام في منطقة القبة حيث رفض صاحب اشتراكات “البلال” الالتزام بالتسعيرة وقام باطفاء مولداته ما دفع القوى الامنية حينها الى ختم المولدات بالشمع الاحمر قبل أن يتدخل النائب اشرف ريفي بمباردة افضت الى اعادة تشغيل المولدات بعد تامين المازوت له كتبرع لمساعدته على تخفيض التسعيرة ، الا ان الامر لم يستمر لأكثر من اربعة ايام حيث عاد اليوم واطفأ المولدات ليعود النائب ريفي ويقدم له المازوت الذي يكفي فقط لاول الشهر، وهي المرة الاخيرة التي سيحصل بها على هذا المازوت وفق المصادر .

معالجة ريفي رغم انها ٱخرت الانفجار الا انها لم تكن حلا فهي تعاطت مع اشتراك واحد من أصل عشرات الاشتراكات بالمدينة ، وهو امر تتطلب معالجته تدخل جدي وفعال من الدولة والقضاء ووضع خطة بديلة في حال قرر بعض اصحاب الاشتراكات عدم الالتزام مطلع الشهر ، تقضي هذه الخطة الى تامين بديل لادارة هذه المولدات من بلدية او لجان محلية.

وقال ل” التحري نيوز’ امين سر اللجان الشعبية في القبة والمنتدب من النائب ريفي ابو داوود مقصود:”بعد مبادرة النائب ريفي قبل ايام عدنا اليوم الى نقطة الصفر، وقام النائب ريفي بتامين مازوت لاشتراكات ” البلال ” بهدف عدم اطفاء مولداته وما بتسبب ذلك من ضرر على المواطنين “.

واضاف ” هذه المبادرة هي لاول الشهر بانتظار قرار وزارة الطاقة واجراءات الجهات المعنية، فنحن لسنا دولة لنحدد الاسعار ولكن الدعم كان فقط من اجل ضمان تشغيل الاشتراك”.

وتابع” المطلوب اليوم تحرك فعلي من الجميع وفي مقدمتهم الدولة وكذلك على اصحاب الاشتراكات في المدينة ان يتواضعوا قليلا وان يتنازلوا عن بعض ارباحهم ويساعدوا ابناء مدينتهم والا فاننا مقبلون على ازمة كبيرة لا تحمد عقباها.

اسعار المحروقات في لبنان
زر الذهاب إلى الأعلى
error: إقرأ المزيد بالضغط على الرابط التالي